نظم اتحاد الإمارات للفروسية والسباق، يوم الأربعاء 20/04/2022، بقاعة المؤتمرات بفندق دوست ثاني، في أبوظبي، ملتقى حوارياً مع أسرة الفروسية في موسم 2021 ـ 2022، بحضور اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس مجلس إدارة الاتحاد، وبمشاركة نخبة مميزة من المختصين في مختلف أقسام الاتحاد، واستعرض الإنجازات التي تحققت والمشاريع قيد الإنجاز، والخطط المستقبلية على الأرض والفضاء الالكتروني، والتطور الكبير في مختلف مساقات رياضة الفروسية بدعم محوري من أصحاب السمو الشيوخ.

وجاء الملتقى الذي ضم أقسام، القدرة، قفز الحواجز والترويض، وقسم الكمبيوتر وتقنية المعلومات، وقرية واكاديمية بوذيب، ضمن جهود الاتحاد في التطوير، والذي يعمل وفق رؤية ونظرة ثاقبة للاستفادة من التحديات، متخذاً من التخطيط الاستراتيجي منهاجاً، عبر تسخير الجهود وبذل الطاقات ومضاعفة العمل والإنجاز.

وتم استعراض عدة موضوعات مهمة لأفضل الممارسات الهادفة إلى استدامة الإنجازات والنجاحات، ونشاطات الاتحاد خلال موسم 2021 ـ 2022، منها كأس صاحب السمو رئيس الدولة لقفز الحواجز، وبطولة الأمم خمسة نجوم، ودوري قفز الحواجز لونجين، وتنظيم البطولات الدولية، حيت اثبت خلالها فرسان الإمارات أن لديهم قدرات عالية حصلوا فيها على مراكز متقدمة، وتأهلوا إلى عدد من البطولات العالمية. وتحدث أحمد السويدي المدير التنفيذي للاتحاد، عن إنجاز العديد من المشاريع في فترة قصيرة، فيما لا تزال هناك مشاريع قيد التطوير.

واستعرض محمود زيود رئيس قسم القدرة بالاتحاد التطور الكبير الذي طرأ على هذه الرياضة من ناحية تزايد عدد الخيول المسجلة والفرسان المشاركين بالإحصائيات، والمشاريع التي تم انجازها في فترة وجيزة في قرية بوذيب منذ استلامها من قبل الاتحاد عام 2020 وأصبحت على قدم المساواة مع أفضل مواقع سباقات التحمل في العالم، والأفضل من حيث البينة التحتية وحسن الضيافة، والمسؤولون المتخصصون، ومستشفيات العيادة، وعدد الفعاليات، وعدد المشاركين، واستخدام أحدث التقنيات في فعاليات التحمل.

وقدم محمد الناخي نائب رئيس اللجنة الفنية لقفز الحواجز والترويض بالاتحاد، نبذة عن الإنجازات التي تحققت في رياضة قفز الحواجز، والترويض، وتأهل فرسان الإمارات للبطولات العالمية، حيث تم تنظيم 10 بطولات دولية و17 محلية في القفز، إلى جانب 18 منافسة محلية، وبطولة دولية واحدة في الترويض إلى جانب تطوير الكوادر الفنية خلال الموسم 2021 ـ 2022.

وتطرق الحكم الدولي ورئيس اللجنة القانونية بالاتحاد الدولي لالتقاط الاوتاد، مفتاح الحراصي عن رياضة التقاط الأوتاد، تحدث خلالها عن استضافة أكاديمية بوذيب كأس صاحب السمو رئيس الدولة لالتقاط الأوتاد، حيث اجتذبت هذه الرياضة التراثية العديد من فرسان الإمارات الذين حققوا عدداً من الميداليات الذهبية والملونة.

وأكد عدنان الصيادي رئيس قسم تقنية المعلومات، عن تسهيل عملية تواصل الفرسان والملاك مع أقسام الاتحاد، بواسطة البوابة والموقع الإلكتروني للاتحاد، وتسهيل إنجاز معاملاتهم بكل يسر وسهولة، وتوفير الوقت لهم، إلى جانب خطة مستقبلية لتوسيع دائرة التواصل الإلكتروني مع كل الأطراف.

وبهذه المناسبة، رحب اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، بالحضور، وأكد حرص القيادة الرشيدة، على تحقيق الرقي والتقدم والتطور المنشود لرياضات الفروسية، وقال: نحن محظوظون باهتمام القيادة الرشيدة، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وهذا الاهتمام والدعم واضح للعيان.

وأضاف: أن الهدف من تنظيم الملتقى، هو الاطلاع على تجارب وقصص الناجحين في البرامج والمشاريع التي انجزت، ونقل معارفهم في مجال الجودة والتميز، ليستفيد منها الآخرون، وتعزيز روح الشراكة والفريق الواحد.

وتقدم الريسي بالشكر لكل من ساهم في تحقيق الإنجازات، والذي يعد نجاحاً للجميع، وأضاف: في الاتحاد وقرية بوذيب العالمية للقدرة نشاط كبير لفروسية الإمارات، يقوم به فرق العمل على أكمل وجه.

وأضاف: اللقاء مهم للتشاور والاتفاق على رأي معين، حتى يكون لدينا منصة للمقترحات للمرحلة القادمة، وتمني في الختام التوفيق للجميع.

أدار الحوار وقدم المتحدثين عبد الله النقبي مدير إدارة الخدمات المساندة في الاتحاد، وتخلل العرض فيديوهات للمشاريع التي تم إنجازها وتطويرها، والمشاريع قيد التطوير.