أعلن معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية عن اطلاق مزاد الخيول العربية – سباقات السرعة خلال الدورة القادمة من المعرض أبوظبي 2022.

وقد لعبت الخيول دوراً مُهمّاً عبر تاريخ البشرية في جميع أنحاء العالم وتُعدّ الفروسية إحدى أقدم وأجمل الرياضات التي عرفها الإنسان وهي قطاع أساسي ومحوري مُنذ تأسيس المعرض في العام 2003 بما يُمثّل ترجمة لجهود صون الرياضات التراثية والتقاليد العريقة وتعريف شعوب العالم بأهمية الخيول العربية الأصيلة.

وتشهد الدورة القادمة مُشاركة واسعة من الشركات الإقليمية والدولية المُختصّة بصناعة مُستلزمات ركوب الخيل والمقطورات وصناديق الخيول وحدوات الخيول والسروج ولجام الخيل ومُكمّلات وأعلاف غذائية وملابس وأحذية خاصة بركوب الخيل إضافة لمدارس تعليم مهارات الفروسية إضافة لفعاليات مميزة تستقطب عُشّاق الخيل من كافة الفئات العُمرية.

وتُشارك جمعية الإمارات للخيول العربية في معرض أبوظبي للصيد سنوياً حيث تُعتبر شريكاً رئيساً وفاعلاً في فعاليات هذا القطاع المُهم وتشمل مُشاركتها هذا العام بالتعاون مع نادي صقاري الإمارات تنظيم "مزاد معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2022 للخيول العربية- سباقات السرعة" حيث سيتم عرض من 20 إلى 30 من الخيل تقريبا ليجري المُزايدة عليها من قبل مربي وملاك الخيل العربية والمُهتمّين باقتناء خيل من نخبة خيول سباقات السرعة .

كما تُنظّم جمعية الإمارات للخيول العربية خلال فعاليات المعرض عدّة محاضرات تثقيفية في منصّة قطاع الفروسية وذلك حول خدمات التسجيل في الجمعية نظام التغذية للأفراس شروط تسجيل الخيل العربية وخصائص الخيل العربية الصحراوية.

 

ويعرض جناح الجمعية داخل المعرض التسلسل الزمني لتاريخها ونشأتها وسجل الأنساب الالكتروني الأول في الشرق الأوسط وخدمات الجمعية ومتحف مصغر لأبرز مُقتنياتها وإحصائيات لمربي وملاك ومرابط الخيل العربية المسجلة في دولة الإمارات ومعرض لصور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه التسلسل الزمني بالصور لبطولات جمال الخيل العربية ومقالات تراثية نادرة عن الخيل العربية بالإضافة لشاشة عرض لبطولات جمال الخيل العربية التي تُنظّمها وتشرف عليها الجمعية على مدار المواسم السابقة ومنصّات صغيرة لعرض سروج الخيل وركناً للرسم الحي الخاص بالخيل العربية.

وتشهد الدورة القادمة من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية مُشاركة إقليمية ودولية واسعة في قطاع الفروسية، حيث الآلاف من عُشّاق ركوب الخيل بانتظار ما تُقدّمه الشركات والعلامات التجارية من أحدث المُنتجات وأجود الملابس والمُعدّات التي تُساعد في تطوير مهاراتهم وتعليم أبنائهم ممارسة هذه الرياضة الأصيلة فضلاً عن ترقّب المُشاركة في ورش العمل المُختصّة وحضور العروض الحيّة.

وأكد معالي ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض الأمين العام لنادي صقاري الإمارات على أهمية الخيول العربية الأصيلة وسباقاتها والحرص على استمرار وتطوير هذه الرياضة التراثية التي تفخر بها دولة الإمارات ونجحت في ترسيخ بصمتها العالمية في مجال تطويرها مُشيراً إلى أنّ معرض أبوظبي بات فرصة سنوية مُتجددة للاحتفاء بريادة الإمارات في ميدان الفروسية.

وأضاف " للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب الله ثراه دور كبير ومشهود في تربية واقتناء الخيول العربية الأصيلة وإطلاق سباقاتها وبطولاتها داخل دولة الإمارات وفي مختلف أنحاء العالم إذ يُعتبر التمسّك والاهتمام بالخيول العربية الأصيلة أحد أهم ركائز التراث والقيم العربية فحرص رحمه الله على تنظيم هذه السباقات وحضورها وتشجيعها وهي تبقى اليوم حاضرة بقوة في تاريخ وحاضر ومستقبل مهرجانات الرياضة والتراث.