كاتب: حوار العاديات

«هـيفــي ميتال» يقــود كتيبــة الإســـــطـبـل و10 قادمون مـن مــــارك جونستون

استعدادات متواصلة تشهدها إسطبلات فزاع مع انقضاء الشهر الأول من موسم السباقات استعداداً لكرنفال كأس دبي العالمي وأمسية الكأس الأغلى، ويقود فريق الإسطبلات المدرب سانديب جاداف، الذي أكد في حوار مع (العاديات) أن كتيبة الإسطبل بقيادة «هيفي ميتال» تسعى لخطف الألقاب من جديد، مشيراً إلى أن الإضافات لقائمة الخيول ما زالت مستمرة، وكاشفاً عن مجموعة من 10 خيول ستصل لدعم المجموعة الحالية التي تضم أسماءً بارزة مثل: «إيرنشو» و«شداد». وقال جاداف إن المهمة المُلقاة على عاتقه ليست سهلة، وإن البداية للموسم كانت مبشرة، وتمكنت خيوله من تحقيق 4 انتصارات في الموسم حتى الآن، لكنه يطمح الى المزيد.

* كيف تقيِّم بدايتكم في الموسم الجاري؟

كانت بداية جيدة للموسم افتتحناها بانتصارين في اليوم الأول بمضمار جبل علي، وكان الأمر رائعاً مع «ريو تيغري» والجواد «أنتولد سيكرت» أيضاً، فقد ظهرا بشكل ممتاز، ولدينا 75 خيلاً هنا، وهذا أمر جيد، كنا نتوقع أن نبدأ الموسم بشكل أقوى، لكنني سعيد بنتائجي باعتباره العام الأول لي في التدريب، وأربعة انتصارات أفضل من لا شيء، ومن الواضح أن الخيول لم تكتمل جاهزيتها بعد.

* ما أبرز الأسماء التي يعوّل عليها الإسطبل؟

بالتأكيد نجم الإسطبل هو الجواد «هيفي ميتال»، لكنْ هناك أسماءٌ أخرى من بينها «شداد» صاحب المركز الثاني في سباق كحيلة كلاسيك هذا العام، وقام بشرائه سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، ونتوقع منه الكثير هذا الموسم، وهو جوادنا العربي الوحيد. وتوجد لدينا أيضاً العديد من الخيول المناسبة للكرنفال مثل: «إيرنشو» و«ميلشوت» و«ستر كاونتي» و«هورنسبي»، ومن المتوقع وصول 10 خيول إضافية قادمة من المدرب مارك جونستون، ونتطلع لرؤية ما ستقدمه داخل الدولة، ونأمل بأن تشكِّل إضافة نوعية.

* كيف تجري التدريبات حالياً؟

الأمر يجري بسلاسة وهناك بعض التغييرات، لكننا لا نسعى لتغيير الكثير من الأشياء، ونحاول أن نقوم بالأمر الملائم، لكن فريق العمل يعمل بتناغمٍ وجُهدٍ متواصل لتحقيق الانتصارات.

* حدِّثنا عن فريق العمل؟

من جانب الفرسان فارسنا الأول هو رويستن فرينش، وزافير زياني الفارس الثاني، ثم ميكايل برزلونا. كما لدينا فريق عمل ناجح وطاقم رائع يكمل العمل.

* ما شعورك بعد الفوز في جودلفين مايل؟

كنت محظوظاً جداً بهذا الفوز لأن مسيرتي بدأت بفوز من الفئة الثانية، كان سباقاً رائعاً تألق فيه «هيفي ميتال»، حيث كان المرشح المفضل للفوز. وشعرت بالضغط للفوز لأن الجواد أحد خيول سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم المفضلة، وبالفعل أثبت «هيفي ميتال» جدارته مثلما يفعل في التدريبات باستمرار، لذلك نحن دائماً سعداء به، كما أنه ما زال يحتفظ بقوته لمزيد من الانتصارات، وقد يكون تحدي آل مكتوم هدفاً له.

* رحلتك في عالم التدريب؟

أتيت إلى دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1998 لأعمل مع كيران مكلاغلين في الإسطبل الأحمر، ومع مرور الزمن أصبحت سائساً للخيول، وحصلت على جائزة الخيل الأفضل مظهراً مع «كواكب» و»موش أمير» في نفس الليلة في ند الشبا. وعندما أصبح دوغ واتسون مدرباً بعد رحيل كيران، عملتُ تحت قيادته لمدة عامين، وبعد فترة عُينت رئيس السياس، وبعد ذلك عندما أتيحت الفرصة للانتقال إلى المرموم قمت بذلك. وكان مبارك بن شافيا مدرباً في ذلك الوقت، وعملنا بشكل جيد سوياً، بعد ذلك انتقلنا إلى بريطانيا مع جودلفين وكنت مع سعيد بن سرور لمدة عام، ثم قضيت 5-6 سنوات ما بين بريطانيا ودبي، وعملت كمساعد مدرب، وعندما فُتح هذا الإسطبل تم اختياري للعمل مع المدرب سالم بن غدير الذي أعطاني الفرصة لأكون مدرباً مساعداً، حيث عملت معه لثلاث سنوات.