انطلاقة تاريخية لكرنفال شادويل لسباقات الخيول العربية الأصيلة في السعودية

  • انطلاقة تاريخية لكرنفال شادويل لسباقات الخيول العربية الأصيلة في السعودية
  • انطلاقة تاريخية لكرنفال شادويل لسباقات الخيول العربية الأصيلة في السعودية
  • انطلاقة تاريخية لكرنفال شادويل لسباقات الخيول العربية الأصيلة في السعودية
  • انطلاقة تاريخية لكرنفال شادويل لسباقات الخيول العربية الأصيلة في السعودية
  • انطلاقة تاريخية لكرنفال شادويل لسباقات الخيول العربية الأصيلة في السعودية
  • انطلاقة تاريخية لكرنفال شادويل لسباقات الخيول العربية الأصيلة في السعودية
  • انطلاقة تاريخية لكرنفال شادويل لسباقات الخيول العربية الأصيلة في السعودية
  • انطلاقة تاريخية لكرنفال شادويل لسباقات الخيول العربية الأصيلة في السعودية
  • انطلاقة تاريخية لكرنفال شادويل لسباقات الخيول العربية الأصيلة في السعودية
  • انطلاقة تاريخية لكرنفال شادويل لسباقات الخيول العربية الأصيلة في السعودية

برعاية حمدان بن راشد آل مكتوم

«طلاب الخالدية» يظفر بكأس آل مكتوم ويُكمل (هاتريك) لخيول الخالدية في الحفل الكبير

الرياض  ـــ  محمّد طه، تصوير : عبدالله خليفة

أثبت قاهر الأبطال الجواد العتيد «طلاب الخالدية»، العائد لاسطبلات الخالدية، لسمو الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، علو كعبه وصلابة معدنه، وتخطى منافسيه ببراعة إلى نصر كاسح بكأس آل مكتوم للجياد العربية الأصيلة، ضمن فعاليات كرنفال مزارع واسطبلات شادويل، على جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للخيول العربية الأصيلة، في ميدان الأمير سلطان بن عبدالعزيز في العاصمة السعودية الرياض، يوم الخميس الماضي.
وبالرغم من ظهور رفيقه في الاسطبل «مزيد الخالدية» بمستوى رائع وجاهزية بدنية واستعداد واضح، جعل البعض يرشحه لإحداث مفاجأة والتغلب على البطل، إلا أن «طلاب الخالدية»، بإشراف الخبير مطلق بن مشرف، وقيادة الفارس البنمي كاميلو أوسينا، كان حاضراً في الموعد الكبير، وتخطى منافسه في ربع الميل الأخير، ومضى إلى فوز ساحق يليق به كبطل لسباق الفئة الأولى «دبي كحيلة كلاسيك»، ليتفوق بفارق أربعة أطوال عن رفيقه الذي قنع بالمركز الثاني بقيادة الفارس السعودي محمّد الدهام، فيما حل «منتصر الخالدية» لمربط عذية، وبإشراف فيل كوينغتون، وقيادة أليكس مورينو، ثالثاً بفارق مماثل. البطل أنهى السباق الذي امتد على مسافة 9 فيرلونغ في زمن جيد بلغ 2.01.50 دقيقة.
شهد السباق صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن أحمد بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، وسعادة ميرزا الصايغ، مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وسعادة سالم إبراهيم النقبي، الوزير المفوض، مستشار رئيس البعثة في سفارة الدولة بالرياض، وفيصل الرحماني، رئيس الاتحاد الدولي لسباقات الخيل العربية الأصيلة، وعبدالله الأنصاري، ومسعود صالح، ومحمّد طه، وتوفيق الداعوق، أعضاء اللجنة المنظمة لسباقات الجائزة، ومتعب بن زيد الشمري، المدير العام لميدان الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخيل العربية، وصلاح العلي، المدير العام لمهرجان الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخيل العربية، والمهندس هشام الطنوبي، مدير مزرعة الخالدية، وعدد من المسؤولين والملاك والمدربين وأهل الخيل والضيوف الذي ازدان بهم الحفل.

مربط عذبة ينال شرف الافتتاح

دخلت الفرس الدولية المتميزة «شموس عذبة» تاريخ جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للخيل العربية، بأن ظفرت بجائزة أول سباق للجائزة في ميدان الأمير سلطان بن عبدالعزيز (كأس مزرعة ديرنزتاون)؛ إذ برعت في الأداء، واستعرضت قدراتها الفائقة لتكسب كما يحلو لها.
وبإشراف مدربها البريطاني فيل كولينغتون، وقيادة الفارس البنمي أليكس مورينو، لم تجد هذه الفرس صعوبة تذكر في حسم السباق المخصص للأفراس فقط، والممتد على مسافة 1400 متر لصالحها، لتعبر خط النهاية وحيدةً بفارق خمسة أطوال عن رفيقتها «هنوف الخالدية»، في نتيجة باهرة لمربط عذبة، والمركز الثالث نالته «مليحة سيالة» لمربط سيالة بفارق ثلاثة أطوال وثلاثة أرباع الطول، والزمن بلغ 1.33.85 دقيقة.

بصمة أولى للخالدية

سيطر ابنا الفحل «ليث الخالدية» على مقدرات الشوط الثاني (جائزة شادويل) على مسافة الميل، وأحرزا المركزين الأول والثاني لاسطبلين مختلفين، في دليل على جودة وتميز هذا الفحل، ونجح «مباشر الخالدية» بقيادة السعودي محمّد الدهام في وضع بصمة أولى لاسطبلات الخالدية في الحفل، إثر تغلبه بفارق طول واحد عن المرشح البارز «عساف الخالدية الثاني»، الذي قنع بالمركز الثاني بفارق عنق فقط عن «أخزم عذبة» (عبدالله بن مشرف/ عبدالله العوفي)، للأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، والزمن بلغ 1.48.60 دقيقة.

الخالدية تضرب مجدداً

عاد نجوم اسطبلات الخالدية سريعاً إلى حلبة الفائزين في الشوط الثالث (كأس فحول شادويل العربية – حُصن وأفراس - على مسافة الميل)؛ إذ لم يجد «نادر الخالدية» من ينافسه في الشوط الذي ضم 11 خيلاً، سوى رفيقه بالاسطبل «شبل الخالدية الثاني»، ليمضيا معاً إلى خط النهاية، ويحرزا المركزين الأول والثاني على التوالي، لكن بفارق كبير بينهما زاد على خمسة أطوال، بعد أن انفردا تماماً بالصدارة عن بقية الخيول في هذا الشوط، الذي تباعدت فيه الصفوف بصورة واضحة؛ إذ جاء الثالث «منيع الخالدية»، لأحمد بن عبدالله الشمري خلفها بأكثر من سبعة أطوال، والزمن بلغ 1.47.49 دقيقة، وهو أسرع من زمن الشوط الثاني على ذات المسافة.

تنافس مثير في شوط الثلاث السنوات

أظهر المهر «نافذ الخالدية»، بإشراف مالكه بندر آل حثلين، وقيادة فهد الجبر، قدرات تنافسية واعدة في الشوط الرابع (تصفيات بطل الميادين على كأس دولة الإمارات على مسافة الميل)، برعاية سفارة الدولة في الرياض، وقهر حصة كاملة من الخيول بعمر ثلاث سنوات، مسجلاً الفوز الأول له هذا العام والثاني في مسيرته؛ إذ تفوق بفارق 2.5 طول عن «شداد» العائدة لمدربه أحمد الشمري، والذي خطف المركز الثاني بفارق رأس فقط عن الثالث «شقران الخالدية». الزمن بلغ 1.49.81 دقيقة، وهو الأبطأ بين الأشواط الثلاثة التي أقيمت على ذات المسافة.

«جلمود» يتحدى السنين

لم يأبه الجواد القوي «جلمود الخالدية» لسني عمره العشر وقهر عشرة من الحُصن والأفراس في الشوط الخامس (كأس مزارع شادويل)، على مسافة 1800 متر، مسجلاً انتصاره الثاني على التوالي، وكان هذا الجواد الذي يدربه مالكه موسى عبدالرحمن آل موسى، قد سبق أن أحيل لتحسين النسل في الاسطبل، ثم أعيد مجدداً للسباقات في حالة لا تتكرر كثيراً وتؤكد حنكة مدربه، وخاصة أن مجرد المشاركة تصعب على الخيول في مثل هذه السن، ناهيك عن تحقيق الفوز.
«جلمود الخالدية» بقيادة عبدالله العضيب، فاز بفارق خمسة أطوال عن وصيفه «وقّاد الخالدية» لمربط براحة، فيما حل «جعفر الخالدية» لمربط عالية نجد، في المركز الثالث، بما يقارب 10 أطوال. الزمن بلغ 2.08.76 دقيقة، وهو بطيء للغاية.