محمد بن راشد يتوّج عبدالله المري بكأس سموه للقدرة

  • محمد بن راشد يتوّج عبدالله المري بكأس سموه للقدرة
  • محمد بن راشد يتوّج عبدالله المري بكأس سموه للقدرة
  • محمد بن راشد يتوّج عبدالله المري بكأس سموه للقدرة
  • محمد بن راشد يتوّج عبدالله المري بكأس سموه للقدرة
  • محمد بن راشد يتوّج عبدالله المري بكأس سموه للقدرة
  • محمد بن راشد يتوّج عبدالله المري بكأس سموه للقدرة

بحضور حمدان ومنصور بن محمد

(F3) تواصل التحليق بعيداً وتضم اللقب الغالي إلى رصيدها

المري ينفرد بصفة أول فارس يحقق ثلاثية في البطولة

ابن «اليمامة» ينتزع الوصافة ويبشِّر بتوطين أنساب القدرة

سيح السلم - محمّد عمر ــــ تصوير : عبدالله خليفة ، علي جمعة وسيد عبدالرزاق

توّج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، الفارس عبدالله غانم المري بطلاً لسباق النسخة 12 من كأس محمد بن راشد للقدرة لمسافة 160 كلم، وذلك في ختام مهرجان سموه، الذي أقيم الجمعة الماضية (4 يناير) في مدينة دبي الدولية للقدرة في سيح السلم، بمشاركة 338 فارساً وفارسةً، من بينهم نخبة من أفضل فرسان القدرة العالميين وأبطال الإمارات والعالم العربي ودول الخليج، يمثلون 35 دولة، وبرعاية لونجين.
شهد السباق أيضاً سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ سعيد بن جمعة آل مكتوم.
شارك في مراسم التتويج، الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة، نائب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية، وسعيد الطاير، رئيس مجلس إدارة مجموعة ميدان، ود. غانم الهاجري، الأمين العام لاتحاد الفروسية، ومحمد عيسى العضب، مدير عام نادي دبي للفروسية، وباتريك عون، ممثل لونجين.

جـــزء مـن الثانيـــة يفصـــل بين فــارســي F3

تمكن عبدالله المري على صهوة «لوكيلا ستاروود» من اسطبلات (F3)، من قطع المسافة بزمن قدره 6:24:10 ساعات بمعدل سرعة 29.82 كلم/‏‏‏‏‏‏ساعة، وجاء في المركز الثاني بفارق جزء من الثانية عن رفيقه في الاسطبل سالم سعيد العويسي على صهوة «كاستلبار كادبرا».
وحل في المركز الثالث سالم حمد ملهوف الكتبي على صهوة «شهاب» من اسطبلات (M7)، مسجلاً 6:25:10 ساعات، بمعدل سرعة بلغ 29.00 كلم/‏‏‏‏‏‏ ساعة.
جاء السباق قوياً وشهد تقلبات عديدة أثناء المراحل المختلفة، فقد تصدرت اسطبلات الوثبة المراحل الأولية بعد أداء قوي وسريع في المرحلتين الأولى والثانية، لكن سرعان ما تبدلت الأحوال في الثالثة التي قفزت فيها اسطبلات (M7) للصدارة، لكن في المرحلة الرابعة بدأت تتضح الرؤية، حيث برزت اسطبلات (F3)، وخاصة عبر الثنائي عبدالله المري وسالم العويسي، اللذين نجحا في تقليص الفارق، وفي نفس الوقت يبدو أن خيول الصدارة دفعت ثمن السرعة في المراحل الأولى.

حمدان بن محمد:
(F3) و(M7) و(MRM) تسير على نسق واحدعقب ختام السباق، قال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، في تصريحات إعلامية: إن اسطبلات (F3) و(M7) و(MRM) كلها تسير على نسق واحد، هناك اختلافات بسيطة بينها لكن الأساسيات واحدة، وخيول تلك الاسطبلات قادرة على الفوز في كل المسافات، وقال سموه متحدثاً عن أداء اسطبلات الوثبة: «فرسان الوثبة أبطال، والبطل لا بد من أن يخاطر، كما أنهم يجيدون التعامل مع كل المسافات، وكانوا حتى المرحلة قبل الأخيرة يشكلون خطورة كبيرة، لكن يبدو أنهم تأثروا بالسرعة».

سر تفوق (F3) ..

وعن تفوق اسطبلات (F3)، قال سمو الشيخ حمدان بن محمد: إن التفوق جهد فريق عمل، وركزنا على الجودة بعد استبدالنا الطريقة الخاطئة التي كنا نتبعها والتي تعتمد على الكمية. وتحدث سموه عن غانم المري قائلاً: إنه مدرب ذو خبرة كبيرة وله قدرة على تأسيس الخيول، وطريقته تعتمد على عدم الضغط عليها، أما خليفة المري فهو مدرب جيد وقادر على تنفيذ التعليمات بدقة، وعن المدرب علي المري، قال سمو الشيخ حمدان بن محمد مازحاً: «إنه في نزاع دائم مع سعيد جابر».

تحديات لبعض الاسطبلات

ورداً على سؤال عن أداء اسطبلات (MRM)، قال سمو الشيخ حمدان بن محمد: «المدرب إسماعيل محمد فقد جزءاً من خيوله القوية، لكنه ما زال منافساً بقوة، أما اسطبلات (M7) فإن خيولها تعرضت لبعض المشاكل في المسارات، وهذه أشياء تحدث دائماً خلال السباقات، خططهم كانت الأفضل»، وجدد سموه تأكيده على قوة الجواد «ضاحي»، وقال: «سوء الطالع لازمه بعد تعرضه لشد في العضلة الخلفية، لكنني ما زلت أعتبره الجواد الأفضل، وأرشحه للفوز في مسافة الـ160 كلم».

(F3) تهيـمــن
عــلى المشهـــــد

واصلت اسطبلات (F3) سيطرتها المطلقة على سباقات الموسم حتى الآن، بعد أن توجت تألق خيولها اللافت وانتصاراتها القوية بهذا اللقب الغالي، ليأتي الفوز الرائع الذي حققه الفارس عبدالله غانم المري، ضمن سلسلة متواصلة من الانتصارات حققتها خيول الاسطبل، أكدت فيها علو كعبها وانفرادها بتحقيق 6 انتصارات من 7 سباقات تم تنظيمها بكل من مدينة دبي للقدرة بسيح السلم وقرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة.

وصفة التفوق

يأتي هذا التفوق تأكيداً للوعد الذي قطعه سمو الشيخ حمدان بن محمد الموسم الماضي، بأن اسطبلات (F3) ستكون غير. وأفصح سموه خلال حضوره مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، عن وصفة التفوق، التي تتمثل في العمل الجماعي والتركيز على نخبة من الخيول القوية. وتجلت تلك الوصفة من بداية الموسم، وشملت مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، حيث أهدت الإيرلندية إيمي لويس اللقب الخامس لاسطبلات (F3)، والثاني لها هذا الموسم، قبل أن يمنح الفارس عبدالله المري الاسطبل أغلى الألقاب.

ابن «اليمامة» على خطى المجد

قدم الجواد «كاستلبار كادبرا» أداءً مذهلاً خلال السباق، وبقيادة محكمة من الفارس الشاب سالم العويسي، مؤكداً قوة سلالته؛ حيث إن أمه الفرس السوبر ستار «اليمامة»، التي حقق على صهوتها سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم لقب بطولة العالم للقدرة في فرنسا عام 2014.
ويعتبر الجواد «كاستلبار كادبرا» البالغ من العمر 11 عاماً، أول إنتاج للفرس «اليمامة»، ويشير إلى قوة صاعدة جديدة في سباقات القدرة من نسل هذه الفرس، وهو ما يعد استهلالاً لفجر جديد من توطين الإنتاج وبناء سلالات في سباقات القدرة.
ونجح الفارس سالم العويسي في تحقيق الوصافة بفارق جزء من الثانية عن البطل، بعد أن أظهر مهارة عالية مع الجواد «كاستلبار كادبرا»، حيث تدرج معه في المراحل إلى أن تمكن من تقليص الفارق الكبير مع المتصدرين في المرحلة الرابعة التي حل فيها في المركز الأول.
وبدأت مشاركة العويسي مع الجواد «كاستلبار كادبرا» خلال الموسم الأوروبي، حيث قدم مستوى رائعاً في سباق اوستون بارك في إنجلترا وحل وصيفاً، ليؤهله هذا الأداء وينال ثقة سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، ليكون ضمن نخبة الخيول التي تمثل (F3) في هذا السباق.

ثلاثية قياسية للفارس المري

أصبح الفارس الشاب عبدالله غانم المري أول فارس يحقق الفوز بهذا اللقب الغالي ثلاث مرات، فقد نال لقب نسخة العام 2012 و2013، بالإضافة الى هذه النسخة، كما أنه كان أول فارس يحقق اللقب مرتين متتاليتين.
وبعد فوز المري بهذه النسخة، ما زال لقب كأس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة محصوراً بين 7 فرسان، وبخلاف المري صاحب الثلاثية، فقد حقق ثلاثة فرسان اللقب مرتين، فقد نال عمير البلوشي ناموس النسخة الأولى عام 2008، فيما حصل على اللقب في عامي 2009 و2010 الفارس علي خلفان الجهوري، قبل أن يعود عمير البلوشي لينال اللقب مرة أخرى عام 2011، ونال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لقب نسختي 2015 و2016.
ونال الفوز مرة واحدة كل من الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم، بطل النسخة السابعة 2014، والفارس حميد مطر راشد المزروعي، بطل نسخة العام 2017، والفارس سيف أحمد المزروعي، المتوّج بلقب النسخة قبل الأخيرة 2018.

خليفة المري : نسعى إلى تقديم أبطال جدد

أعرب المدرب خليفة غانم المري عن سعادته بفوز اسطبلات (F3) بالمركزين الأول والثاني، في سباق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وأشاد المري بالجوادين «لوكيلا ستاروود» و«كاستلبار كادبرا»، وقال: إن سر قوة الجوادين يكمن في قوة (القلب)، حيث لا يتجاوز النبض المعدلات المطلوبة، بالإضافة إلى القدرة على التعافي من الإجهاد.
وقال المري: إن الخيول الأبطال المتوّجة باللقب، اختارها سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، وهي ضمن خطط الاسطبل بعدم الاعتماد على الخيول القديمة، والسعي لصناعة أبطال جدد، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم.
وأهدى المدرب خليفة المري الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، وإلى جميع محبي وجمهور اسطبلات (F3).