فرسـان الإمـارات يحتكـرون المراكـز الأولـى في كأس خـادم الحرمين للقـدرة

  • فرسـان  الإمـارات  يحتكـرون  المراكـز  الأولـى  في كأس  خـادم  الحرمين  للقـدرة
  • فرسـان  الإمـارات  يحتكـرون  المراكـز  الأولـى  في كأس  خـادم  الحرمين  للقـدرة
  • فرسـان  الإمـارات  يحتكـرون  المراكـز  الأولـى  في كأس  خـادم  الحرمين  للقـدرة
  • فرسـان  الإمـارات  يحتكـرون  المراكـز  الأولـى  في كأس  خـادم  الحرمين  للقـدرة
  • فرسـان  الإمـارات  يحتكـرون  المراكـز  الأولـى  في كأس  خـادم  الحرمين  للقـدرة
  • فرسـان  الإمـارات  يحتكـرون  المراكـز  الأولـى  في كأس  خـادم  الحرمين  للقـدرة
  • فرسـان  الإمـارات  يحتكـرون  المراكـز  الأولـى  في كأس  خـادم  الحرمين  للقـدرة
  • فرسـان  الإمـارات  يحتكـرون  المراكـز  الأولـى  في كأس  خـادم  الحرمين  للقـدرة
  • فرسـان  الإمـارات  يحتكـرون  المراكـز  الأولـى  في كأس  خـادم  الحرمين  للقـدرة
  • فرسـان  الإمـارات  يحتكـرون  المراكـز  الأولـى  في كأس  خـادم  الحرمين  للقـدرة
  • فرسـان  الإمـارات  يحتكـرون  المراكـز  الأولـى  في كأس  خـادم  الحرمين  للقـدرة

محمّد بن راشد يشهد السباق ويهنئ الملك سلمان بالتنظيم الجيد

محمّد عمر وعبدالله الحرازي - تصوير المكتب الاعلامي لحكومة دبي

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، تتويج فرسان الإمارات بالمراكز الثلاثة الأولى في سباق كأس خادم الحرمين الشريفين للقدرة والتحمّل، والذي أقيم السبت الماضي في محافظة العلا بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، وتحت إشراف الاتحاد السعودي للفروسية.
كما شهد التتويج سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، والأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة المدينة المنورة، حيث توّج الفارس سالم حمد ملهوف الكتبي بالمركز الأول، ونال الفارس عبدالله غانم المري المركز الثاني، واحتل الفارس سيف أحمد المزروعي المركز الثالث.
وحضر الفعاليات أيضاً، الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، سفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، رئيس اتحاد الفروسية، وسعيد حميد الطاير، رئيس مجلس إدارة ميدان.

محمّد بن راشد: نفخر  بالمشاركة  في  كأس  خادم  الحرمين

هنّأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، على التنظيم الطيب للبطولة الدولية للقدرة في محافظة العلا، والتي تأتي في إطار النهضة الشاملة التي تشهدها المملكة في مختلف المجالات، بما في ذلك المجال الرياضي، بما تضمنته (رؤية 2030) من أهداف طموحة له تؤكد عزم المملكة على تحقيق طفرة رياضية أسوة بباقي المجالات التنموية.

القدرة السعودية إلى آفاق أرحب

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في تصريحات عقب السباق لقناتي ياس ودبي ريسينغ، أن مشاركة فرسان الإمارات في سباق كأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، شرف كبير لنا، مشيداً بحفاوة الاستقبال الذي وجده وفد الإمارات المشارك في السباق.
وقال سموه: إن الإمارات ستشارك في كل مرة بهذه المناسبة الغالية، معرباً عن أمله أن تستمر الشراكة بين فرسان البلدين واستفادة فرسان السعودية من تجربة إخوانهم الإماراتيين في القدرة.
وأعرب عن اعتقاده أن الدعم الكبير الذي تجده هذه الرياضة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد السعودي، وإخوانه الأمراء، سيساهم في انطلاق القدرة السعودية إلى آفاق أرحب، ويجعل للفرسان السعوديين شأناً كبيراً في سباقات القدرة.
وأبدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إعجابه بمنطقة العلا، وقال سموه: «سمعت عن المنطقة وقرأت عنها كثيراً، لكن عندما رأيتها اتفقنا أنا وسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم على العودة إليها مجدداً وقضاء ليلتين في أرضها».

حمدان بن محمّد: المشاركة فوز

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن مشاركة فرسان الإمارات في السباق، هي بمثابة فوز، لعمق العلاقة بين الإمارات والسعودية، وأشاد سموه بالسباق، وقال: جاء ناجحاً، وتدل الأعداد الكبيرة المشاركة في البطولة وهي في بدايتها على هذا النجاح، وتوقع سموه أن يسهم هذا النجاح في أن تستضيف المملكة بطولة العالم في الفترة المقبلة.
وأعلن سموه في تصريحات لقناتي ياس ودبي ريسينغ خلال السباق، أنه سيشارك العام المقبل على خيل سعودي، تأكيداً أن المملكة والإمارات بلد واحد وشعب واحد. وأبدى سموه إعجابه بطبيعة محافظة العلا، وقال إن هذه المنطقة التاريخية ضاربة الجذور جذبته، لدرجة أنه على غير العادة ترك متابعة الخيل أثناء السباق وأخذ يجول في المنطقة متأملاً آثارها وعراقتها.
وتقدم سموه بالشكر إلى اللجنة المنظمة على حسن اختيارها، مشيراً إلى أن عدداً كبيراً من الناس كانوا يجهلون هذه المناطق الرائعة. وأشاد سموه بأداء خيول اسطبلات (M7)، وقال: لقد استطاعوا أن يعودوا إلى أسلوبهم بقيادة السباقات وإلى المقدمة، مشيراً سموه إلى أن خيول (F3) قدمت أداءً جيداً خلال سباقات الإمارات لكن هذا السباق شهد عودة (M7).

فيصل بن سلمان: البطولة انتقلت إلى العالميّة

أعرب الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة المدينة المنورة، في تصريحات لقناة (دبي ريسينغ)، عن سعادته بمشاركة فرسان الإمارات في البطولة، وقال: إنهم كانوا حريصين على الوجود الإماراتي في سباق كأس خادم الحرمين الشريفين للقدرة، مؤكداً أن البطولة دخلت التاريخ بانتقالها من المحلية إلى العالمية وشهدت نقلة نوعية كبيرة. وأضاف: إن البدايات للبطولة كانت متواضعة قبل نحو 4 سنوات، وواصلت تطورها لتصل إلى هذه المرحلة المتقدمة، مبيناً أن الأهم هو التعلم بشكل مستمر من الفترة السابقة.

سيطرة إماراتيّة على السباق

هيمن فرسان الإمارات على سباق كأس خادم الحرمين الشريفين للقدرة والتحمل، بعد أن احتكروا المراكز العشرة الأولى من السباق، ونجح الفارس سالم حمد ملهوف الكتبي في الفوز باللقب على صهوة الجواد «بلاك ريدج انديغو» لاسطبلات (M7)، مسجلاً زمناً قدره 4:25:43 ساعات، واحتل المركز الثاني الفارس عبدالله غانم المري على صهوة الجواد «وميض» لاسطبلات (F3)، مسجلاً زمناً قدره 4:25:43 ساعات، وجاء في المركز الثالث الفارس سيف أحمد المزروعي على صهوة الجواد «رازور باك ميكانو» لاسطبلات (MRM)، مسجلاً زمناً قدره 4:25:44 ساعات.

مشاركة دوليّة كبيرة

شارك في البطولة أكثر من 200 فارس يمثلون 12 دولة، وهي مملكة البحرين، المملكة العربية السعودية، مصر، فرنسا، إيطاليا، الأردن، الكويت، عُمان، إسبانيا، السودان، الإمارات، الأوروجواي.
وأقيم السباق ضمن الفعاليات المقامة في (شتاء طنطورة) بمحافظة العلا تحت إشراف الاتحاد السعودي للفروسية، والذي تهدف من خلاله الهيئة الملكية لمحافظة العلا إلى تسليط الضوء على تراث المنطقة الأثرية الذي يعود إلى آلاف السنين في شمال غربي المملكة، باعتبارها وجهة سياحية استثنائية للتراث والفنون والثقافة والرياضة.
وساهمت الأجواء المناخية المعتدلة في نجاح السباق وإكمال 76 حصاناً المسار حتى نهايته، فيما استبعدت اللجنة الطبية بقية الخيل.
يذكر أن السباق هو لفئة النجمتين ومعترف به من الاتحاد الدولي للفروسية لمسافة 120 كلم على مدى أربع مراحل، مرت عبر جبال العلا فائقة الجمال، وذلك وفق مسار فني يمتد بين الصحراء والجبال، بمشاركة عشرات الفرسان من حول العالم.
انطلق السباق تحت اسم (ملتقى الفرسان) ضمن فعاليات «شتاء طنطورة» في محافظة العلا؛ لتسليط الضوء على تراث العلا الذي يعود إلى آلاف السنين، وسط احتفالية خاصة من أهالي المنطقة الذين قدموا الدعم اللوجستي بمختلف أنواعه، بهدف إنجاحه وكتابة السطر الأول لتاريخ منتظر لهذه الرياضة وللعلا أيضاً.

بطل السباق : فخر لكلّ فرسان الإمارات

أعرب الفارس سالم حمد ملهوف الكتبي عن فخره واعتزازه بإحراز لقب كأس خادم الحرمين الشريفين للقدرة، والذي يعد إنجازاً جديداً يضاف إلى سجل رياضة الإمارات عموماً ورياضة القدرة على وجه الخصوص، حيث يعد اللقب بمثابة وسام كبير لكل أبناء الإمارات.
وأشاد الكتبي بأداء الجواد البطل «بلاك ريدج انديغو»، وقال: إنه قدم مستوى مميزاً، فقد كان وصيفاً في أحد السباقات بدبي، مشيراً إلى أن المرحلتين الأولى والثانية تعدان الأصعب في السباق نتيجة اختلاف الأرضية.
وأهدى الفارس سالم حمد ملهوف الكتبي، اللقب، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله)، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)، وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وإلى حكام الإمارات والإماراتيين كافة.

محمّد السبوسي: إنجاز جديد للإمارات

أعرب المدرب محمد السبوسي عن سعادته بتتويج فرسان الإمارات في كأس خادم الحرمين الشريفين للقدرة وانتزاع اسطبلات (M7) اللقب، وقال: إن الإنجاز باسم الإمارات، مؤكداً أن أبرز المكاسب من السباق هو لقاء الأشقاء في المملكة العربية السعودية عبر هذه الرياضة النبيلة.
وأضاف السبوسي: إن توجيهات وتعليمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، قادت إلى الفوز. وأشار السبوسي إلى أن مستويات خيول الإمارات كانت متقاربة في السباق، وأدت بصورة جيدة على الرغم من صعوبة الأرضية واختلافها من مكان إلى آخر، فضلاً عن الانحدارات والمرتفعات.

محمّد العضب: مشاركة إماراتيّة متميّزة

أكد محمد عيسى العضب، المدير العام لنادي دبي للفروسية، أن مشاركة فرسان الإمارات في سباق كأس خادم الحرمين الشريفين للقدرة، تؤكد عمق أواصر الأخوة بين أبناء البلدين الشقيقين. وقال: إن السباق كان تجربة ناجحة ومتميزة بجميع المقاييس وتكللت باحتكار فرساننا المراكز الأولى، متوجهاً بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، حيث كان حضور سموهما أكبر دعم لفرساننا ومدهم بالحافز الكبير من أجل اعتلاء منصة التتويج.
وأشاد العضب بالمشاركة الإماراتية الناجحة، سواء على صعيد المنافسة أو على المستوى الفني، حيث تولى هو رئاسة لجنة الاستئناف في البطولة، مشيراً إلى أن الجميع يتطلع إلى وضع بصمة التميز باسم الإمارات، سواء على مستوى المنافسة أو الجوانب الفنية الأخرى في مختلف البطولات والمحافل الدولية. وأضاف العضب: إن السباق شهد منافسة قوية من مختلف الفرسان المشاركين، لكن الكلمة العليا كانت لفرسان الإمارات.

طبيعة العلا
تُبهر الجميع

اختيار محافظة العلا بمنطقة المدينة المنورة لإقامة سباق كأس البطولة الدولية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وجد إشادة كبيرة من حضور السباق الذين انبهروا بجمال طبيعة المنطقة التراثية والتاريخية العريقة.
وجاء السباق ضمن مهرجان «شتاء طنطورة» المقام في المحافظة، وحوت جميع مراحله مشاهد رائعة توثق جمال المدينة التاريخية ذات الآثار القديمة والحضارات المتعاقبة، والتي جعلتها إحدى أهم الوجهات السياحية.
وتتميز منطقة العلا بتكويناتها الصخرية الرائعة المتمثلة في الجبال الحجرية الرملية، وتزيد الموقع جمالاً الكثبان الرملية ذات الألوان الذهبية التي تحف بجبال الحجر من جميع الجهات.

الفرحان يُبارك للفرسان

 قال الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا، عقب السباق: «تاريخ العلا مليء بالنقوش التي تدل على اهتمام سكان المنطقة بالخيول العربية الأصيلة، ومن هنا فإن محافظة العلا هي المنطقة الأمثل لإطلاق كأس خادم الحرمين الشريفين لسباق القدرة والتحمّل بأكبر جائزة من نوعها في العالم، بدعم وإشراف من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد، رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية للعلا. كما أننا سعداء بالجهود المبذولة من أهالي محافظة العلا، ونسعى إلى توفير المزيد من فرص العمل لشبابها، من خلال تنظيم الفعاليات والأنشطة المختلفة التي تندرج هذه البطولة ضمنها».

مهرجان الجوائز الكبرى

حصل الفائز الأول على جائزة مالية مقدارها 900 ألف ريال وسيارة لكزس، فيما حصل الفائزان الثاني والثالث على جوائز مقدارها 650 ألف ريال وسيارة جاكوار لكل واحد، ونال كل متسابق من المراكز الرابع إلى العاشر جائزة مقدارها 400 ألف ريال، والمتسابقون من الـ11 إلى 100 جوائز مالية مقدارها 100 ألف ريال، وهي الجوائز الأضخم لسباقات الخيل في المملكة.