محمد المرّي ينتزع لقب سباق قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة

  • محمد المرّي ينتزع لقب سباق قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة
  • محمد المرّي ينتزع لقب سباق قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة
  • محمد المرّي ينتزع لقب سباق قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة
  • محمد المرّي ينتزع لقب سباق قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة
  • محمد المرّي ينتزع لقب سباق قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة

أبوظبي – الوثبة - محمّد عمر

واصلت اسطبلات (F 3) تألقها اللافت هذا الموسم، وحققت فوزها الرابع في الموسم والثالث على التوالي، بعد أن انتزع فارسها محمّد أحمد المرّي، على صهوة الجواد «كاستلبار توب جير»، لقب سباق كأس قرية الإمارات العالمية الدولي للقدرة لمسافة 120 كلم، والذي أقيم السبت الماضي (22 ديسمبر) في ميادين القرية بالوثبة، وخصصت له 4 سيارات للفائزين الأوائل.
وشهد السباق الشيخ محمد بن منصور بن زايد آل نهيان، والشيخ حمدان بن منصور بن زايد آل نهيان، والشيخ راشد بن منصور بن زايد آل نهيان. كما شهد السباق وتوّج الفائزين، كل من عدنان سلطان النعيمي، المدير العام لنادي أبوظبي للفروسية، ولارا صوايا، المدير التنفيذي لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية. وأقيم السباق الذي شارك فيه 190 فارساً وفارسة، ونظمه نادي أبوظبي للفروسية، بالتعاون مع اتحاد الإمارات للفروسية، وبإشراف الاتحاد الدولي للفروسية.

خروج فرسان 

شهد السباق تقلبات مختلفة في مراكز الصدارة مع استمرار ظاهرة خروج خيول المقدمة في المرحلة قبل الأخيرة؛ بسبب عدم اجتياز بوابات الفحص البيطري، وكان تجاوز معدلات نبض قلب الجواد السبب الأبرز.
وشهدت المرحلة الأولى لمسافة 40 كلم سرعة كبيرة وصلت إلى حوالي 28 كلم، واستمرت نفس المعدلات في الثانية والثالثة؛ الأمر الذي ربما كان السبب في زيادة نسبة خروج الخيول، والتي بلغت في هاتين المرحلتين أعلى معدلاتها.
هذه الظروف كانت في صالح بطل السباق الذي حافظ على أسلوبه بتقنين السرعة وعدم الضغط على الجواد، وفي المقابل ظلت خيول المقدمة تغادر السباق الواحد تلو الآخر ثمناً للسرعة العالية والضغط على الخيل لإحراز مراكز متقدمة.
وواصل الفائز بنفس استراتيجيته في المرحلة الأخيرة التي استفاد فيها من طاقة الجواد؛ إذ استجاب له بكل سهولة عندما طلب منه زيادة السرعة، لينجح في التقدم الحذر فيحافظ على فارق دقيقتين كفل له الوصول إلى مبتغاه، وقطع المسافة الكلية في زمن قدره 4:17:47 ساعات.
وحل في المركز الثاني الفارس سالم حمد الكتبي على صهوة «لانجاسم كوارتر بلوم» لاسطبلات (M7)، مسجلاً 4:18:31 ساعات، فيما جاء في المركز الثالث الفارس أحمد علي المرزوقي على صهوة «جيريلاموبون اماهل» لاسطبلات حديبة السلم 2، بزمن 4:29:10 ساعات.

حمدان بن محمد يفي بالوعد

الوعد الذي قطعه سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، ولي عهد دبي، الموسم الماضي، بأن اسطبلات (F3) ستكون مختلفة، بدأ الآن واقعاً ملوساً بعد انقضاء الثلث الأول من سباقات الموسم، ليأتي الفوز الرائع الذي حققه الفارس محمد أحمد المري ضمن سلسلة متواصلة من الانتصارات حققتها خيول الاسطبل، أكدت فيها علو كعبها وانفرادها بتحقيق 4 انتصارات من 5 سباقات، تم تنظيمها في كل من مدينة دبي للقدرة بسيح السلم وقرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة.
انتصارات (F3) افتتحتها الفارسة الإيرلندية إيمي لويس، التي انتزعت لقب تحدي سيح السلم في فاتحة سباقات مدينة دبي للقدرة في أكتوبر الماضي، ثم عاد الفارس محمد مطر المزروعي ليحقق الثنائية للاسطبلات، بعد فوزه بلقب سباق المرموم في دبي.
أما الفوز الأكبر فكان بلقب كأس اليوم الوطني، الذي انتزعه الفارس عبدالله غانم المري بقرية الوثبة في الثاني من ديسمبر، ليعود الفارس محمد أحمد المري للوثبة في هذا السباق ويحقق الفوز الرابع.

المري: سباق قوي وصعب

أعرب الفارس محمد أحمد المري عن سعادته بتحقيق لقب السباق، وقال: إن السباق كان قوياً وصعباً، مشيراً إلى أنه بدأ السباق هادئاً مع مراقبة خيول المقدمة، وفي المرحلة الرابعة زاد من سرعته وعمل على أن يكون في المقدمة. وأضاف: «نجحت في قيادة الخيل حتى أحرزت المركز الأول».
وأشاد بطل السباق بجواده، وقال: إن «كاستلبار توب جير» خيل قوي وجيد، وإن عدم فوزه في سباق كأس الوثبة الذي أحرز فيه المركز السادس مؤخراً، كان بسبب عدم جاهزيته، وأضاف: «في الفترة الماضية، تم الإعداد جيداً لهذا السباق؛ لذلك ظهر بمستوى جيد، وقد يظهر مرة أخرى في كأس رئيس الدولة».
وتقدم بطل السباق بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، لدعمه له، كما أشاد بالمدرب علي المري وكل الطاقم، مثمناً الدعم الكبير والمساعدات التي قدموها وساهمت في تتويجه باللقب.

//